‏الوقوف طويلًا أمام هدية تختارها بعناية تحتاج لكل شعور صادق وكل لحظة تجمعها بداخل أكثر الكلمات بساطة وأعظم المشاعر عمقًا.

"مكاتيب" أتت لتختصر لك كل هذا العناء وتلهمك للطريقة الأجدر للإحتفاء والأكثر قدرة على اختلاق هالة طاغية حول غلاف الهدايا وبطاقات الشكر وربما.. لأجل أمنياتٍ تحفل بحياةٍ جديدة وطفلٍ وليد.


‏جمعناها لعينيك شعرًا ونثرًا.. حبًا وحنينًا.

‏هنا "مكاتيب" لسان القلب المتحدث بلا صوت.. ونبض الكلمة المنطلق بلا حراك.

‏أتت مكاتيبنا لأجلك.. 
‏لتنطلق في رحاب كلماتها بلا تردد.

"  كان من الممكن إنقاذ الكثيرين لو كانت هناكَ يد، أو رسالة ".
‏- محمود درويش  ١٩٨٦ م 

©2020 by        Mzon AlThunayan

Twitter_Social_Icon_Circle_Color.png
This site was designed with the
.com
website builder. Create your website today.
Start Now